• مرحبًا بكم في منتديات الغلا!
    أهلا ومرحبا بكم في مجتمعنا أنت حاليا تشاهد المعهد كزائر و التي لاتعطيك سوى خيارات التصفح ال محدودة الاشتراك لدينا مجاني ولايستغرق سوى لحظات قليلة حتى تتمكن من المشاركة والتفاعل معنا...

نصائح تفيدك في اتخاذ القرار الصحيح

اعلانات المنتدى

Untitled 2

نصائح تفيدك في اتخاذ القرار الصحيح

احصل على بعض الوقت الهادئ

إذا كنت تفكر في اتخاذ قرار كبير فلا فائدة من القيام بذلك محاطًا بالأنحرافات، ورنين الهواتف، ورسائل البريد الإلكتروني دون توقف، وطنين الثرثرة المستمر من المحيطين بك. وبالمثل تجنب العمل على القرارات المهمة عندما تكون متعبا أو جائعا أو لا تشعر أنك على ما يرام أو تشعر بالضيق العاطفي أو العمل الجسدي أو تحت ضغوط كبيرة.
اختر وقتًا ومكانًا يمكنك أن لا تشعر فيه بالقلق أثناء الشروع في عملية صنع القرار. لا يجب أن تكون طويلة حتى تكون فعالة. إذا كنت تعرف أنك ستحتاج إلى مزيد من الوقت، فضع جانباً جزءًا كبيرًا من الوقت في تاريخ آخر. حدد موعدًا لاتخاذ القرارات، إذا كان هذا هو ما يتطلبه الأمر. فقط تأكد من أنك في مكان هادئ حيث يمكنك تكريس انتباهك للقرار الذي يجب عليك اتخاذه.

توضيح أفكارك


مما لا شك فيه هناك الكثير يدور في رأسك، والكثير منها لا علاقة له بالقرار الذي تحاول اتخاذه. قم بإزالة الضوضاء عن طريق القيام ببعض التأمل، وتمارين التنفس العميق، واليوغا، والصلاة أو أي شيء يساعدك على توضيح أفكارك وبالتالي تلك من . العقل الهادئ والمركز هو أفضل أساس لاتخاذ القرارات الفعالة.

كن واضحا بشأن أهدافك

في كثير من الأحيان هناك عدة أهداف تدور في رأسك. قد تكون مرتبكًا وتريد إنهاء عملية صنع القرار لأنه لا يمكنك تحديد الهدف الذي يجب أن يرتفع إلى القمة. يستغرق بعض الوقت للتفكير فيما تريده وما الذي ترغب في العمل فيه والنتيجة التي تريد تحقيقها. وضوح الهدف هذا ضروري للتوصل إلى قرار عملي سليم لذاتلك من أهم نصائح تفيدك في اتخاذ القرار الصحيح.

أعط لنفسك جدول زمني

يجب أن يكون للقرارات جدول زمني. خلاف ذلك سيتم تأجيل العمل، وتأخير لصالح الانحرافات والأنشطة الأخرى. وكلما كان القرار أكثر صعوبة، زاد احتمال الانزلاق عنه دون تحديد جدول زمني للالتزام به. على الأقل قدم لنفسك فحصًا تقدمًا على فترات منتظمة ، حتى تتمكن من قياس مدى أدائك وضبطك حسب الحاجة.

جمع المعلومات

نصيحة أخرى من نصائح تفيدك في اتخاذ القرار الصحيح فلا يمكن اتخاذ أي قرار دون إجراء مزيد من البحث، وجمع المعلومات، والتحقق من المصادر، وتصريف الموارد والحلفاء حسب الاقتضاء. أي قرار رئيسي يتطلب قدرا معينا من المعلومات التي قد تحتاج إلى تحديد موقع. تأكد من أن جمع المعلومات هو جزء من عملية صنع القرار في الأمور المهمة.

التعرف على التحيز

في بعض الأحيان لا تدرك أن لديك تحيزًا في مناطق معينة. كل شخص لديه انحياز، لذلك هذا شيء غير عادي. ومع ذلك إذا فشلت في التعرف على تحيزك، فستظهر اختياراتك تحيزك ولن تكون فعالة قدر الإمكان. إذا كنت بحاجة إلى مساعدة في هذا المجال فاطلب من صديق موثوق أن يخبرك بما يعتقد أنه منحازة لك ، حتى تتمكن من تقديم بدل لذلك قبل اتخاذ قرار مهم.
8. نسعى جاهدين ليكونوا موضوعيين

الموضوعية أمر بالغ الأهمية عندما يتعلق الأمر باتخاذ خيارات حاسمة ، بعضها قد يغير الحياة. بالإضافة إلى إدراك أي تحيز لديك ، حاول أيضًا أن تكون موضوعيًا في عملية صنع القرار. هذه منطقة محايدة ، وهي خطوة مؤقتة تستقر عليها قبل أن تذهب إلى أبعد من ذلك في الخيارات التي ستتخذها.


فكر في ما تخبرك به غرائزك

يسميها البعض بالمعنى السادس، بينما يقول آخرون إنها تعتمد على أمعائك. استمع إلى ما تخبرك به غرائزك، لأنها غالبًا ما تكون مناسبة عندما يتعلق الأمر بما هو أفضل لك أو ما يجب الانتباه إليه قبل اتخاذ قرار رئيسي.


وضع الحقائق

ضع كل ما تعرفه عن القرار الذي تحتاج إلى اتخاذه فيما يتعلق بهدفك المحدد على الورق حتى تتمكن من النظر إليه بموضوعية. لا تخطي هذه الخطوة، لأن القيام بذلك سيؤدي إلى تشويه قرارك. تحتاج إلى كل الحقائق قبل أن تتمكن من الاستمرار.

تزن إيجابيات وسلبيات

كل قرار له إيجابيات وسلبيات للنظر فيها. بعضها واضح بينما لا يمكن تمييز الآخرين إلا من خلال تحليل دقيق للوقائع، والمعارف الأخرى المستمدة من التجربة، ومشورة الأصدقاء الموثوق بهم، والأحباء أو أفراد الأسرة، وزملاء العمل والخبراء. لقد اقتربت من النقطة التي ستتمكن من اتخاذ قرار بشأنها، لذلك تأكد من تقييم إيجابيات وسلبيات الإجراء الذي ستتخذه.

تصور عواقب أفعالك

انظر إلى الأمام وفكر فيما سيحدث إذا اتخذت هذا الإجراء الذي تفكر فيه. انظر في عقلك عواقب هذا القرار. إذا كان ما تتخيله مقبولًا وحتى مرغوبًا فيه، فسيساعد ذلك في ترسيخ اختيارك. إذا كانت سلبية هل أنت على استعداد للمضي قدمًا على أي حال؟ هل النتيجة المحتملة تستحق المخاطرة أو تداعيات الخير النهائي؟

فكر كيف سيكون قرارك متناسقًا مع قيمك

قد تشعر بالضغط من قِبل الآخرين (رئيسك في العمل أو زملائك في العمل أو الأصدقاء أو أحبائهم أو أفراد أسرتك) لاتخاذ قرار لا يشعر بأنه على صواب. هذا لأنه لا يتناسب مع قيمك. إذا كنت تمضي قدمًا وتتماشى مع ما يقول الآخرون إنه يجب عليك فعله، فستكون غير راضٍ عن النتيجة. كن دائمًا صادقًا مع قيمك، نظرًا لأنها جوهر من أنت. يجب أن تتماشى أي قرارات تتخذها معهم وهذه من أهم نصائح تفيدك في اتخاذ القرار الصحيح.
فكر كيف سيكون قرارك متناسقًا مع قيمك

عامل في المتابعة

تذكر أن أي قرار تتخذه لن يكون نهاية العملية. من المهم أيضًا قضاء الوقت لمتابعة الإجراءات التي اخترتها. هل اتضح كما هو متوقع؟ هل حققت أهدافك وتوصلت إلى هدفك؟ إذا كان هذا قرارًا من المحتمل أن تتخذه مرة أخرى، فهل هناك طريقة يمكنك تحسينها؟ يمكنك مراجعة الإجراء الحالي لجعل اختيارك أفضل؟

اتخاذ خيار مستنير

من أبرز نصائح تفيدك في اتخاذ القرار الصحيح بعد المرور بكل خطوة من هذه الخطوات، أنت مستعد لاتخاذ قرار مستنير. تابع الحزم وحدد ما ستفعله. هذا هو ما تستلزمه عملية صنع القرار وقمت بإجراء نفسك بعمق ودقة. اصنع اختيارك.

تصرف بناءً على قرارك

لقد حددت اختيارك وأصبحت الآن مستعدًا للعمل وفقًا لقرارك. ضع في اعتبارك أن الأفكار دون عمل غير فعالة. لقد توصلت إلى هذا الأمر وبذل العناية الواجبة للتوصل إلى قرار. الآن حان وقت العمل والعمل وفق قرارك.
 

admin

Administrator
طاقم الإدارة
مشكووووره يا تــآج
موضوع قيم و نقاط مهمة في أتخاذ اي قرار

شكرا لك
 
أعلى